عقوبة الدعوى الكيدية في السعودية

القضاء هو سلطة حماية حقوق الأفراد , وإقامة العدل ونشر الأمن والاستقرار في المجتمع , والمحافظة على الأنفس والأموال , ومنع الظلم والعدوان, فهو طريق البر والأمان على مختلف الأصعدة. ورغم ذلك فهناك حالات لا يكون هدف الدعاوى المطالبة بحقوق مشروعة ثابتة وصحيحة بل يكون الهدف فقط الدعاوى الخبيثة الغير الصحيحة التي تسبب الضرر والأذية للآخرين, بالإضافة إلى التشهير بسمعتهم أو ما يعرف بالدعوى الكيدية. في هذا المقال سوف نتعمق أكثر لنعرفكم عن عقوبة الدعوى الكيدية في السعودية.

ستجد ضمن المقال العناوين التالية :

  • ما هي الدعاوى الكيدية.

  • عقوبة الدعوى الكيدية في السعودية.

  • رد الاعتبار في الدعوى الكيدية.

  • كيفية أثبات الدعوى الكيدية.

  • دعوى تعويض عن شكوى دعوة كيدية.

ما هي الدعاوى الكيدية.


إن الدعوى بشكل عام مفهوم شامل اختلف الفقهاء والباحثين في تحديده وتعددت الآراء ولكن يمكن تعريفها على أنها حق من حقوق الأفراد في كل مجتمع, و يجب استخدام هذا الحق من قبل الأفراد للحصول على حقوقهم بطريقة قانونية مشروعة صحيحة للمحافظة على مجتمع متماسك يسوده الأمن والاستقرار.


ويتم رفع الدعوى القضائية إلى القضاء للحكم بموضوعية في الدعوى, وأيضاً هناك حق للخصم بأن يدلي بأسباب دفاع عن نفسه, لأن الادعاء يحتمل الخطأ أو الصواب ويحتاج إلى أدلة وشهود وبحث كي تتحول الواقعة المادية إلى واقعة قانونية.


ولكن لا يجوز للأفراد أن يستخدموا هذا الحق دون وجود مصلحة أو بهدف يسبب الضرر والأذية والتشهير للأخرين ويزعزع أمن واستقرار المجتمع وهنا نخص بالذكر الدعوى الكيدية التي تستوجب عقوبة الدعوى الكيدية في السعودية.


فما هو مفهوم الدعوى الكيدية؟ الدعوى الكيدية تعرف بأنها نوع من أنواع الدعاوى المدنية حيث يقاضي شخص يدعى ” المدعي ” شخص آخر يدعى ” المدعي عليه ” من غير وجود حق, مطالباً بأمر لا حق له فيه, في قضية قد تكون من أنواع القضايا الجنائية أو المدنية.


فيأتي المدعي عليه بهذه الدعوى من عنده فقط بطريقة غير مناسبة, ليسبب الضرر والأذية ويأخذ حق مدعياً بأنه له من غير أي وجه صحيح, أو لنية سيئة في ذاته.


وأيضاً ذكر تعريف الدعوى الكيدية بأنها الدعوى التي لا يهدف صاحبها من ورائها لمصلحة مشروعة قانونية, وإنما يريد الأضرار بالخصم وتسبب الأذى, لأخذ ماله بغير حق أو لإزعاجه.


وكان هناك دور لنظام التقاضي الحر في السعودية في انتشار هذه الدعاوى الكيدية ولكن النظام الجديد يحاول التقليل من هذه القضايا, حيث سوف يتضمن النظام رسوماً على الدعاوى القضائية تجعل أي شخص يفكر كثيراً قبل أن يقدم شكوى باطلة.


وبعض الأسباب التي تجعل الأشخاص يقدمون على تقديم هذا النوع من الدعاوى الكيدية مثل: ضعف الرادع الديني والإنساني لدى بعض الأفراد, بالتالي يصبح الإقدام على هذه الدعوى أمراً في غاية السهولة والبساطة لهم إضافة لسهولة تقديم الدعوى ضد الغير فبعض الدعاوى لا تتوجه نظاماً وبشكل شرعي ، ورغم ذلك ترفع إلى القضاء وينشغل بها القاضي والمدعي عليه وعلى الرغم من وجود العقوبات على مثل هذا النوع من الدعاوى الكيدية ولكنها لا تشكل رادعاً أمام بعض الأفراد.


فهل الإقدام على هذه الدعوى الكيدية الغير مشروعة له عقوبة, وما نوع العقوبة؟. بالطبع له عقوبة الدعوى الكيدية في السعودية فما هي لنكمل مقالنا.


عقوبة الدعوى الكيدية في النظام السعودي.


بسبب هذه الدعاوى الكيدية الغير واقعية التي تسبب أضرار كثيرة للأخرين كان لابد للدولة أن تصدر قرار لمعاقبة أي مدعي يقدم عليها, وجاء ذلك العقاب في المادة الرابعة التي تنص على ما يلي :

من تقدم بدعوى كيدية خاصة , وثبت فيما بعد كذب المدعي فعلى القاضي أن ينظر في تعزيره, وللمدعي عليه المطالبة بالتعويض عما لحقه من ضرر بسبب هذه الدعوى.


بالتالي عقوبة الدعوى الكيدية في السعودية تكون أما عن طريق:

  • رفض الدعوى أو المطالبة بتعويض مادي أو معنوي يحدده الشخص المتضرر من الدعوى.

  • أو يكون تحديد العقوبة التقديرية المناسبة أمر متروك للقاضي بحسب ما يراه مناسباً.

وبالنسبة لرأي الشريعة الإسلامية في ما يخص العقوبة بسبب الدعوى الكيدية ، فهي ترى أن أقدام المدعي على الدعوى الكيدية هو عمل غير مشروع فلا بد أن يعاقب عليه من خلال ” تأديبه ” ، والتأديب له أنواع مختلفة ، نذكر بعضها :

  1. التأديب بالتوبيخ عن طريق الإشهار بالشخص المدعي ويتم ذلك من خلال النشر في الصحف الرسمية وإذاعة الجلسة.

  2. يدفع المدعي غرامة مالية نتيجة قيامه بتقديم دعوى كيدية باطلة.

  3. سجن المدعي عليه بعقوبة وحكم من المحكمة نتيجة قيامه بارتكاب ذلك الجرم .

وقد صدرت بعض توجيهات صاحب السمو الملكي الأمير عبد العزيز بن سعود بن نايف وزير الداخلية للجهات المختصة في مشروع قانون وزارة العدل السعودية للحد من الشكاوى الكيدية بتحويل أي شخص يتقدم بشكوى كيدية غير مشروعة إلى النيابة لاتخاذ الإجراءات المناسبة بحقه حيث تم وضع قواعد الحد من آثار الشكاوى الكيدية كالتالي:

  • من قدم شكوى في قضية ما منتهية بقرار ويعلمه وأخفاه في شكواه , فيجب إحالته للمحكمة لتقرير تعزيره.

  • من اعترض على قرار نهائي وثبت لدى المحكمة بأنه لم يقدم وقائع وأدلة جديدة تستوجب إعادة النظر في القرار, فيؤخذ التعهد عليه أولاً بعدم الاعتراض على الحكم , وفي حال تكرر التصرف والادعاء منه يحال إلى المحكمة المختصة للنظر في تعزيره.

  • بتالي تتولى المحاكم المختصة وفقاً لنظام القضاء تقرير العقوبة التعزيرية عن المخالفات المشار إليها في المواد السابقة ولكن دون الإخلال بالعقوبات التأديبية المنصوص عليها في الأنظمة الأخرى.

رد الاعتبار في الدعوة الكيدية.


لرد الاعتبار لكل من أقيمت ضده دعوى كيدية غير واقعية , وجب على ( المدعي عليه ) أن يطالب بالتعويض الذي يحدد حسب الضرر من قبل سلطة القاضي والتعويض هو حق وليس واجباً, ويأخذ القاضي بعين الاعتبار ظروف المتضرر من النواحي المادية والاقتصادية والاجتماعية, بالإضافة إلى نوع الضرر ( شخصي , عائلي , جنائي , مادي ).


ويمكن أن يكون التعويض برد الاعتبار , على شكل تقييد بعض الحقوق النظامية للمحكوم عليه مثل : حرمانه من العمل ( الوظيفة ) في الدوائر الحكومية , أو منعه من ممارسة حقوق عامة , فيترك قرار رد الاعتبار لصاحب المصلحة مع مراعاة بعض الاستثناءات والقيود.


خطوات نظر دعاوى رد الاعتبار.

  • يقدم الطلب إلى الحاكم الإداري في المنطقة التي يوجد بداخلها محل إقامة الطالب.

  • أن يتضمن الطلب بياناً بالمواقف التي اتهم فيها , والحكم الذي صدر بحقه بسبب هذه الدعاوى , وبعض المعلومات الاخرى مثل : الجهة التي أصدرت الحكم , وما تم نحو تنفيذه , والحقوق الخاصة التي ترتب عليها إصدار الحكم , وما تم نحو الوفاء بهذه الحقوق .

  • يجري الحاكم الإداري التحريات والاستفسارات اللازمة لمعرفة سلوك الطالب.

  • تحول الطلبات إلى اللجنة المختصة.

  • ثم تنظر اللجنة في الطلب في الجلسة المحددة سواء كان أصحاب العلاقة موجودين أو لم يحضروا .

  • إذا تحقق للجنة الفاحصة أن طالب رد الاعتبار قد استوفى جميع الشروط اللازمة لرد الاعتبار , ومن أهمها : مرور خمس سنوات على تنفيذ الحكم , وصلاح أمره تصدر قرار برد الاعتبار.

  • إذا تبين للجنة المختصة أن الحكم محل طلب رد الاعتبار مما لا يجوز تسجيله في صحيفة السوابق تقرر اعتبار تسجيل السابقة كأن لم يكن .

  • القرار الذي يصدر تسلم صورته للشخص الطالب, وتقوم الجهة المختصة بإنفاذ مفعوله فور صدوره وإرسال صورة منه أيضاً للحاكم الإداري المختص.

  • ثم إذا رأت اللجنة عدم إجابة الطالب إلى طلبه تقرر حفظ الطلب, مع بيان الأسباب الموجبة لذلك الأمر.

  • لكن حفظ الطلب لا يشكل عائق أمام الطالب فيستطيع تقديم طلب أخر بعد زوال السبب الذي تسبب في رفض طلبه الأول.

كيفية إثبات الدعوى الكيدية.


الشروط الضرورية التي يجب توافرها لإثبات أن الدعوى التي قام المدعي برفعها هي دعوى كيدية غير واقعية:

  • اعتراف المدعي بأن الدعوة التي قام برفعها كانت قضية تعويضات كيدية ليست صحيحة.

  • نفي المدعي عليه صحة هذه الدعوى الكيدية.

  • تحديد المحكمة حقوق المدعي سابقاً , ولا يحق له رفع دعوى كيدية.

  • الحق الذي يقوم المدعي بطلبه يجب أن يكون قد تم البت فيه من قبل المحكمة سابقاً , ولا حق للمدعي رفع الدعوى.

  • عدم امتلاك المدعي على المدعي عليه أي أدلة أو إثباتات تؤكد حقيقة ما يدعي أنه حقيقة.

وهذه بعض الشروط الواجب توافرها في الدعوى حتى يحكم عليها بأنها دعوى الكيدية بالإضافة إلى الشروط الأساسية الواجب توافرها في الدعوة بشكل عام و هي:

  1. وجود حق للمدعي.

  2. الصفة.

  3. أهلية المدعي المقصود بها وصول المدعي للسن القانوني.

دعوى التعويض عن شكوى دعوى الكيدية.


بعد ما تم تأكيد من قبل وزارة العدل في السعودية حول التعويض, و بحسب ما تم تأكيده أيضاً من قبل الناطق باسم الوزارة الدكتور منصور القفاري تبين أنه يحق للمتضرر من الدعوى الكيدية المطالبة بتعويض سواء كان من جهة حكومية معينة أو قطاع خاص أو أفراد. وتحديد شكل التعويض يكون حسب الضرر الناتج عن الدعوى الكيدية.

قد يكون التعويض :

  • معنوي ( الأدبي )، المقصود به ما يصيب الشخص في عاطفته أو شعوره أو كرامته وسمعته بين الناس.

  • مبالغ مالية , وينطبق ذلك على القضاء سواء القضاء العام بوزارة العدل أو في القضاء الإداري بديوان المظالم والمحكمة الإدارية , والمبلغ المادي الناتج عن عقوبة الدعوى الكيدية في السعودية يحدد حسب نوع الدعوى الكيدية والضرر الذي سببتهُ.

  • تعزير بقدر التبعات والأضرار التي لحقت المدعي عليه بسبب الدعوى الكيدية الغير واقعية.

  • يحكم القاضي بحق المتسبب بالأضرار بغرامة مالية والسجن معاً.

  • يكتفي القاضي بتعهد خطي من المدعي , بأن لا يقوم بتكرار هذا التصرف الذي سبب ضرر و أذى للأخرين, وفي حال عدم الالتزام المدعي بالتعهد يأخذ القاضي الإجراءات المناسبة حينها بحق المدعي.

بتالي العقوبات يقررها القاضي بحسب ما توصل إليه خلال الجلسات المحاكمة وحسب نوع الدعوى الكيدية ومدى الضرر الذي سببته بحق المدعي عليه.


وبسبب ما تسببه الدعوى الكيدية من أضرار عامة وخاصة على المجتمع والأفراد كان لابد من التوعية الدينية والمجتمعية للأفراد، والسعي إلى توجيههم في عدم إشغال القضاء والمحاكم وأخذ وقتهم وجهدهم وتعبهم في دعاوى وقضايا غير صحيحة ، التي يمكن أن تقف عائقاً أمام كثير من القضايا الهامة والمستعجلة.


فإننا نأمل بعد التوعية والإرشاد والتوجيه بالإضافة إلى عقوبة الدعوى الكيدية في السعودية أن تخف أو تختفي مثل هذا النوع من الدعاوى الكيدية الغير واقعية ، حتى تتفرغ الدوائر الحكومية القضائية أو الشرطة , لما هو أنفع وأهم للناس جميعاً.


وبهذا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا ( عقوبة الدعوى الكيدية في السعودية ) وقد سلطنا الضوء من خلاله على بعض النقاط الهامة مثل: مفهوم الدعوى الكيدية وعقوبة الدعوى الكيدية في القانون السعودي و رد الاعتبار في الدعوة الكيدية وغيرها من العناوين الهامة.


المصادر والمراجع.


صحيفة عكاظ: الدعاوى الكيدية مرمطة بالمجان.

صحيفة الرياض: الدعاوى الكيدية في المحاكم.

جريدة الوطن.